المركز الثقافي العربي في رأس المعرة

المركز الثقافي العربي في رأس المعرة

CPic581

كانت بلدة رأس المعرة ﺗﺳﻣﻰ ﻓﻲ العصر العثماني بمعرة باش أو باش كردي أو باش غردي وسبب كونها مقرونة بمعرة هو كون التسمية سريانية، وتعني مغارة أو كهف وهذا يدل ﻋﻠﻰ كثرة المغاور والكهوف فيها، ومعرة باش اسم ورد ﻓﻲ المعجم الجغرافي للقطر العربي السوري 3/442 ، ومعرة باش كردي أو باش قردي اسم ورد ﻓﻲ ﻣﺟﻠﺔ الحوليات اﻷثرية السورية 6/132 ﻛﻣﺎ ذكرت ﻓﻲ كتاب الريف السوري للكاتب وصفي زكريا ج1 – ص171.
وقد صدر قرار من وزارة الداخلية ﻓﻲ سورية برقم 748 تاريخ 22-12-1952 بتغيير اﻹسم العثماني إلى إسم جديد وهو رأس المعرة وهو الاسم الحالي للبلدة.
إن بلدة رأس المعرة موغلة ﻓﻲ التاريخ فقد سكنها اﻹنسان القديم ويدل على ذلك كثرة الكهوف والمغاور فيها ﻛﻣﺎ يدل ﻋﻠﻰ ذلك القناة الرومانية التي كانت تروي القرية منذ عهد قريب.
ﺗﻘﻊ بلدة رأس المعرة ﻓﻲ منطقة القلمون بمحافظة ريف دمشق ﻓﻲ ﺳﻠﺳﻠﺔ جبال لبنان الشرقية ﻋﻠﻰ ارتفاع أكثر من 1600م عن سطح البحر غرب مدينة يبرود حيث تبعد عنها حوالي 13 كم، والبلدة ذات مناخ معتدل صيفاً وبارد شتاءاً حيث تتساقط الثلوج.
يحيط بالبلدة عدّة مناطق مجاورة وهي مدينة يبرود وبلدة المشرفة وقرية الجبة وقرية رأس العين وقرية الصرخة وبلدة عرسال اللبنانية.
يكثر في البلدة زراعة الكرز والمشمش والتفاح والكرمة ولكن قلت مساحة اﻷراضي المزروعة بالكرمة على حساب المساحات الزراعية المزروعة بأشجار الكرز والمشمش كونها تدر دخل أفضل من الكرمة.
وهناك التين والتوت والرمان والخوخ والجوز بأعداد غير اقتصادية وهناك شجرة اللزاب الحراجية ﻓﻲ منطقة الجرد.
من أشهر المواقع اﻷثرية الحصن المنحوت في الصخر منذ أقدم العصور بطول وعرض حوالي 26 متراَ.

الأنشطة الثقافية

“وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها المزدوج وأساليب الإفادة منها” في ثقافي رأس المعرة

قدمها الأستاذ عمر جمعة رئيس المركز حيث تناولت المحاضرة عدة محاور وتم مناقشتها مع الحضور.. منها: - الإعلام بمفهومه ا...

الصالون الأدبي الشهري “الحكائية في الشعر العربي والتراث الشعبي” في ثقافي رأس المعرة

تضمنت السهرة الثقافية الأدبية والتراثية شقين: - مناقشة موضوع الحكاية والقص في الأدب عامة وفي الشعر خاصة وتأثيرها في...