“الأرض الحية.. وتحدي البقاء للجنس البشري” في ثقافي جرمانا

 

بالتعاون بين المركز الثقافي العربي في جرمانا وجمعية رواد البيئة في جرمانا وبمناسبة يوم البيئة الوطني، ألقى المهندس الباحث عمر قاسم سعيد محاضرة بعنوان “الأرض الحية.. وتحدي البقاء للجنس البشري” تحدث فيها عن قدرة كوكب الأرض على إعادة إنتاج الحياة على سطحه بالتضافر بين عمليتي إنتاج الأوكسجين وطرح غاز ثاني أوكسيد الكربون عبر عملية التركيب الضوئي التي تقوم بها النباتات بمختلف أشكالها الصناعية منها والطبيعية، إضافة إلى الدور الذي تقوم به النباتات البحرية في المحافظة على حموضة البحر وإنتاج الأوكسجين التي تعيش عليه الكائنات البحرية.
إلى جانب العوامل البيئية التي تبقي نسبة ملوحة مياه البحر ضمن نسبها الطبيعية مما يجعل الكوكب قادراً على ترميم نفسه بنفسه، ولفت المهندس سعيد إلى أن كوكب الأرض يمتلك نظاماً بيئياً واحداً قادراً على إعادة إنتاج ذاته منذ ملايين السنين، وأشار إلى تأثيرات الصناعات ومخلفاتها الكيمائية وأدخنتها على التلوث البيئي، مؤكداً على دور التنوع البيئي في تحقيق التوازن، وتنبه إنساننا المعاصر إلى المخاطر التي تسببها المدنية في الطبيعة وبدء البحث عن الاستفادة من الطاقة البديلة الكهربائية والطاقة الشمسية وإعادة تدوير النفايات والاهتمام بالزراعة بمختلف أشكالها، مما يخفف ويزيل – في المستقبل – الأضرار التي تهدد التوازن البيئي، وذلك عبر قيام مؤسسات وإدارات ووزارات مختصة في كثير من الدول بدراسة المحيط الطبيعي وتنتج البرامج والخطط الصديقة للبيئة عبر تجسيد ثقافات بيئية مجتمعية تعممها المعاهد التربوية والجامعات والمؤسسات الحكومية والأهلية، مما يبشر بمئة سنة مقبلة تؤسس لبيئة صحية تستجيب لاستغاثة الكائنات الحية، وتبشرهم بالعودة إلى حياة طبيعية خالية من الافتئات على البيئة وإلحاق الضرر بها.

مقالات ذات صله