“تأثير طاقة المكان” في ثقافي القطيفة

بدأت الآنسة ميساء شهاب بمقدمة تحدثت فيها عن بداية تأسيس فلسفة طاقة المكان والتي أطلق عليها الصينيون اسم “الفينج شوي” ويؤكد هذا العلم أن كل ما يحيط بنا من نبات أو جماد أو أثاث يؤثر فينا وله مجاله الطاقي وتردده المحدود، وعلم يهتم بملاحظة جميع الموجودات التي تحيط بالإنسان و مراقبة تأثيرها على حياتنا بعمق شديد من حيث مواقع الغرف والأثاث وألوان المفروشات والجدران أو مكان العمل، والقيام بعمل التوازن الطاقي الذي يشعر بالراحة ويجلب البركة والوفرة.
وأهم من كل ذلك هو الاعتقاد الإيجابي أنك تؤمن بأن ما يجري من حولنا هو مسخر لنا وقادر على إسعادنا وهو الطريق لحياة أكثر انسجام مع الطبيعة ومكان السكن والعمل.
يمكن تسخير الفينج شوي حسب خبراءه لجلب الرزق والازدهار المالي.
وهو فن مبني على الحدس السليم والمهارة لتنظيم المكان (مكتب، شركة، سيارة، بيت، محل تجاري)، وأول من طبّقه الأمراء والملوك وأصحاب الأموال ومن ثم تم نشره بين الناس.
وأخيراً تحدثت عن المؤثرات الخارجية السلبية و علاجها.

 

مقالات ذات صله