“رسومات الأطفال في التحليل النفسي” في ثقافي القسطل

يعبث الأطفال بالمواد المختلفة، ويخطون على السطوح الترابية والرملية ويشخبطون ويرسمون فوق كل ما تصل إليه أياديهم من حوائط وجدران وأوراق ولم تسلم حتى أجسامهم..


ويعتبر الرسم لغة عالمية يشترك فيها أطفال العالم، وافترضت الأنثروبولجيا أن رسومات الأطفال توازي الإنسان البدائي، حيث كان يسقط مشاعره ومخاوفه وانتصاراته على جدران الكهوف، فرسومات الأطفال وسيلة مهمة للطفل تلبي حاجاته النفسية عندما لا يمتلك لغة للتعبير عن انفعالاته الداخلية المكبوتة من اللاشعور إلى ساحة الشعور، وتمثل انعاكساً لحقيقة مشاعره التي تتغير وتتشكل مع نموه.
كانت محاضرتنا بعنوان: “رسومات الأطفال في التحليل النفسي” قدمتها الآنسة دلال ديبو.
شكراً لإدارة المدرسة على حسن تعاونها.

مقالات ذات صله